الرئيسية / منوعات / عثر على رسائل جنسية وصور إباحية بين أمه وصديقه فانتقم بصورة بشعة

عثر على رسائل جنسية وصور إباحية بين أمه وصديقه فانتقم بصورة بشعة

عثر على رسائل جنسية وصور إباحية بين أمه وصديقه فانتقم بصورة بشعة ، فلم يكن يتخيل بأن صديقه وأقرب المقربين له ستربطه علاقة جنسية ورسائل إباحية بوالدته .

وفى التفاصيل حول القضية التى هزت أركان بريطانيا ، فقد ذكرت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية، إن شابًا بريطًانيا حُكم عليه بالسجن لمدة عامين بعد اعتدائه على صديقه باستخدام “مطرقة”، عندما عثر على رسائل جنسية بين صديقه ووالدته.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن كايلام ميجسون، البالغ 21 عامًا، اعتدى على صديقه أشلي دوفوس، بعدما عثر على رسائل جنسية صريحة بينه وبين والدته، وتسبب له في إصابات بالرأس والضلوع.

واستمعت محكمة كارلايل كراون، إلى المتهم من مقاطعة كمبريا بإنجلترا، وحكمت عليه بسنتين سجن بعد اعترافه بفعتله.

وقالت له القاضي جولي كليميتسون : “يجب عليك أن تفهم أن عقوبة السجن في حالتك لا مفر منها، فهذا النوع من الإصابات وضرب شخصًا باستخدام “مطرقة” بهذه الطريقة يمكن أن تكون عقوبته سيئة للغاية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الحادثة وقعت في 18 أكتوبر الماضي، بينما كان ميجسون ووالدته وصديقه دوفوس معًا في المنزل بإنجلترا.

أخذ ميجسون، هاتف والدته وبعدما تصفحه عثر على الرسائل الجنسية الصريحة بينها وبين صديقه دوفوس، ففقد أعصابه وأسرع في التقاط المطرقة، وعندما حاول صديقه أن يحمي نفسه، قام ميجسون بضربه مرتين وثلاث مرات على ضلوعه.. وفقًا للصحيفة البريطانية.

وقالت المحكمة إن سلسلة الضربات التي وقعت على دوفوس أدت إلى اصابته بمشاكل في التنفس، إذ يعاني من رئة منهارة ومشاكل في ضلوعه ورأسه، ويحتاج إلى البقاء في المستشفى.

المصدر : وكالات

عن هشام العلي

كاتب في موقع إيجي سعودية - متخصص في الشأن الاقتصادى المحلي والدولي وكذلك الشأن السياسى والعلاقات الدولية وباحث في تاريخ الشعوب والأمم. هوياتى القراءة والإطلاع على كل فروع العلوم المختلفة. مهموم بقضايا مصر والعالم العربي.

شاهد أيضاً

7 طرق للتخلص من ألم فراق الحبيب

يعتبر ألم فراق الحبيب من الأشياء الصعبى التى قد تمر على الإنسان ، فهو يحيا …

احرصى على معرفة هذه الامور قبل الوقوع فى الحب

احرصى على معرفة هذه الامور قبل الوقوع فى الحب ، حيث العديد من الفتيات يقعن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *