التخطي إلى المحتوى

أسفرت قرعة بطولة كأس العالم للأندية 2022، التي أجريت في العاصمة المغربية الرباط ظهر أمس الجمعة، عن مواجهة الأهلى مع أوكلاند سيتى النيوزيلندى في الدور التمهيدى المقرر يوم 1 فبراير المقبل.

وفى حال فوز الأهلى، سيلعب ضد سياتل ساوندرز الأمريكى، في الدور الثانى يوم 4 فبراير، ما يعنى أنه ابتعد عن طريق الهلال السعودى.

والفائز من هذه المباراة سيلعب أمام ريال مدريد في الدور نصف النهائى يوم 8 فبراير، بعد أن تأهل الفريق الملكى إلى هذا الدور تلقائيًا، وهو نفس حال فلامنجو البرازيلى، وفقًا للوائح البطولة.

وكان الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» أعلن أن الأهلى لا يمكن أن يواجه الوداد في الدور الثانى، بداعى أنه لا يجوز أن يتقابل فريقان من نفس القارة في هذا الدور.

ويستضيف المغرب البطولة للمرة الثالثة خلال الفترة من 1 حتى 11 فبراير، بمشاركة 7 أندية من مختلف القارات، حيث ستقام المباريات بمدينتى الرباط وطنجة.

وشارك في سحب القرعة الدولى السابق نور الدين نايبت، أكثر اللاعبين تمثيلًا لمنتخب المغرب عبر التاريخ.

يحصل البطل على 5 ملايين دولار، بينما يحصل الوصيف على 4 ملايين دولار، وصاحب المركز الثالث سيتم منحه 2.5 مليون دولار والمركز الرابع على مليونى دولار، والمركز الخامس يحصل على 1.5 مليون دولار، وصاحب المركز السادس يحصل على مليون دولار، بينما سيكون نصيب المركز السابع 500 ألف دولار.

ومن جهة أخرى، سادت حالة من الغضب الشديد داخل النادى الأهلى بعد تعادل الفريق سلبيًّا مع المصرى في المباراة التي جمعتهما أمس الأول ببرج العرب ضمن مباريات الجولة الثالثة عشرة لبطولة الدورى الممتاز والتى أفقدت الأحمر نقطتين مهمتين في مشواره المحلى، رغم حفاظ الفريق على صدارة الدورى بعد وصوله للنقطة 31 نقطة، كما ارتفع رصيد المصرى بقيادة مديره الفنى حسام حسن إلى 18 نقطة في المركز الثامن، فيما أبدت إدارة النادى غضبها من المشهد الذي حدث عقب نهاية المباراة، بعد اعتراض اللاعبين على حكم المباراة وليد عبدالرازق، بسبب الوقت المحتسب بدلًا من الضائع، وبعض القرارات التحكيمية.

يسود اتجاه داخل النادى لتوقيع عقوبات على لاعبى الفريق، وبعض أعضاء الجهاز الفنى، بسبب نزولهم أرض الملعب خلال المباراة، وذلك بعدما نال محمود متولى مدافع الفريق إنذارًا، وهو الثالث للاعب ليغيب بذلك عن اللقاء المقبل في الدورى ضد الزمالك. وتلقى متولى إنذارين من قبل، في الدورى الممتاز هذا الموسم، أمام الاتحاد السكندرى وسموحة.

ومن المقرر أن يتواجد متولى بشكل طبيعى ضد سموحة، في نصف نهائى كأس مصر الثلاثاء المقبل، لكونها بطولة منفصلة عن الدورى، كما منح الحكم إنذارًا لشادى حسين ونال سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالأهلى، إنذارًا لاعتراضه على إشهار البطاقة الصفراء لمتولى، وسط احتجاجات قوية أيضًا من بعض لاعبى الفريق الأحمر، مثل قائده محمد الشناوى.

وبذلك يواجه الأهلى أزمة نقص عددى في الدفاع قبل مواجهة القمة حيث يفقد الفريق بجانب متولى، زميله ياسر إبراهيم، الذي غادر مباراة المصرى بسبب الإصابة، ولم يتضح بعد موقفه من المشاركة في المواجهات المقبلة.

وفى نفس الشأن بات موقف محمد مجدى «أفشة» نجم الأهلى، من المشاركة أمام سموحة والزمالك غامضة بعدما بعد إصابته في مباراة المصرى، التي أدت إلى سقوطه أرضًا إثر تدخل قوى مع الحارس محمود جاد، الذي حاول إبعاد الكرة بقبضة يده، لكنه اصطدم بوجه أفشة.

وتلقى أفشة الإسعافات اللازمة وغادر الملعب انتظارًا لتحسن حالته من أجل المشاركة مجددًا، حيث يمنع فيفا مشاركة اللاعبين إلا بعد توقف النزيف في الإصابات الدامية.

وكشف أفشة عقب المواجهة أنه خضع لجراحة ناجحة أعلى العين احتاجت 20 غرزة، في أحد المستشفيات.

من جانبه، أكد السويسرى مارسيل كولر، المدير الفنى للأهلى، أن مشكلة فريقه أمام المصرى البورسعيدى تمثلت في عدم ترجمة الفرص التي أتيحت للاعبين لأهداف، ما ترتب عليها التعادل سلبيًّا.

وقال كولر، في المؤتمر الصحفى عقب اللقاء، إن الأهلى لم يظهر بشكل جيد في الشوط الأول، لكن الأداء تحسن كثيرًا في الشوط الثانى، وصنع فرصًا محققة للتسجيل.

وتابع: أزمتنا في المباراة كانت في عدم تسجيل الأهداف، وبكل تأكيد كنا نريد تحقيق الفوز في اللقاء، لكن لكى تفوز عليك ترجمة الفرص التي تتاح لك كما أننا أهدرنا على الأقل 3 فرص محققة للتسجيل.

وحول مونديال الأندية المقرر إقامته في المغرب، قال كولر: لا أفكر في كأس العالم للأندية، فأمامنا مباراة مهمة مقبلة أمام سموحة في بطولة الكأس، ثم القمة أمام الزمالك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *