أخبار عاجلة
السودان: مباراة ودية للهلال الخرطوم اليوم -

دبابيس!

دبابيس!
دبابيس!

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
دبابيس! نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الضجة التى صاحبت خطاب ملكة بريطانيا عشية الاحتفال بأعياد الكريسماس، نموذج ممتاز للدلالات الرمزية فى عالم السياسة.

فالملكة إليزابيث ألقت خطابا دعت فيه لوضع حد للخلافات السياسية بعد عام بالغ السخونة فى بريطانيا كانت فيه مسألة خروجها من الاتحاد الأوروبى جوهر خلافات ونزاعات شرسة بين مؤيدى البريكست ومعارضيه. وهو العام الذى انتهى بانتخابات عامة حاسمة فاز فيها حزب المحافظين بأغلبية ساحقة ليعود زعيمه بوريس جونسون، أهم مؤيدى البريكست، لرئاسة الوزراء، أكثر قوة بكثير، فيما اعتبر استفتاء بريطانيا ثانيا يدعم خروج البلاد من الاتحاد الأوروبى فى آخر يناير الجارى. لكن الضجة وسيل التكهنات التى ثارت عشية خطاب الملكة، لم يكن مصدرها مضمون الخطاب، وإنما ما ارتدته الملكة وهى تلقى الخطاب، والذى اعتبر بمثابة «رسالة سرية» من الملكة لمواطنيها! فهى ارتدت دبوس للزينة (بروتش) عبارة عن حلقة زرقاء من الياقوت، مرصعة باثنى عشر قطعة من الماس، وهو ما يشبه علم الاتحاد الأوروبى، بنجماته الاثنتى عشرة.

وتلك ليست المرة الأولى التى سرت فيها مثل تلك التكهنات حول موقف الملكة بخصوص الاتحاد الأوروبى، حيث ارتدت عام 2017 فى خطابها عشية افتتاح دورة البرلمان، قبعة شابهت بشكل صارخ ألوان علم الاتحاد الأوروبى الأزرق، بل ونجماته صفراء اللون. ولم تخف على أحد دلالة ارتدائها يوم لقائها الأول بترامب دبوسا كانت قد أهدته لها ميشيل أوباما، بما يعنيه ذلك لترامب، المعروف عنه عداؤه الشديد لأوباما.

والحقيقة أن الدلالات الرمزية تلك والتكهنات بشأنها، ليست قاصرة على الملكة، إذ سرت مثلها عشية قرار المحكمة العليا البريطانية بإلغاء قرار جونسون لتعليق البرلمان عام 2019. فعندما أعلنت رئيسة المحكمة الليدى بريندا هيل القرار، كانت ترتدى دبوسا ضخما على شكل عنكبوت، وهو ما قالت التعليقات إن خيوط العنكبوت ترمز «لخيوط متشابكة من الأكاذيب والحيل لتمرير البريكست».

ولا أدل على استخدام النساء القويات لرمزية ملابسهن من نشر مادلين أولبرايت لكتاب عنوانه «اقرأوا دبابيسى»! ففى حالة أولبرايت، لم تكن الرسالة أبدا سرية وإنما علنية بل متعمدة دوما. فأثناء عملها سفيرة لبلادها لدى الأمم المتحدة فى التسعينيات حين فرضت أمريكا العقوبات القاسية على العراق، وصفها الإعلام العراقى «بالحية التى لا مثيل له». فما كان منها إلا أن ارتدت دبوسا على شكل ثعبان، كلما تحدثت عن العراق. وكان معروفا أنها كلما انخرطت فى مفاوضات دولية صعبة لا تحقق نتائج سريعة، كانت ترتدى دبوسا على شكل سلحفاة. وحين استعدادها لإعلان موقف قاس تجاه دولة ما، كانت ترتدى دبوسا على شكل دبور، رمزا للسعاته القوية. وكان من أكثر ما أثار الاهتمام عشية المؤتمر العام للحزب الديمقراطى عام 2016، الذى أعلن فيه فوز هيلارى كلينتون بترشيح حزبها للرئاسة، الدبوس الذى ارتدته مادلين أولبرايت وقتها، والذى كان عبارة عن قطعة من الزجاج الشفاف وفوقها خط من الزجاج الذهبى يحمل اسم «هيلارى»، فى إشارة لكسر «الحاجز الزجاجى» المعروف فى الأدبيات النسوية، بحرمان المرأة من المناصب العليا!

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( دبابيس! ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

السابق مستقبل وطن ينظم احتفالية لتكريم مدرسات فصول محو الأمية بأسيوط.. صور
التالى القبض على شجرة كريسماس!