المدرب البالونة أسماء كبيرة.. النتيجة «فنكوش»

المدرب البالونة أسماء كبيرة.. النتيجة «فنكوش»
المدرب البالونة أسماء كبيرة.. النتيجة «فنكوش»

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
المدرب البالونة أسماء كبيرة.. النتيجة «فنكوش» من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الجمعة 1 مارس 2019 .

المدرب البالونة أسماء كبيرة.. النتيجة «فنكوش»
روزاليوسف اليومية نشر في روزاليوسف اليومية يوم 01 - 03 - 2019

كشف توالى البطولات المحلية والقارية فى السنوات الأخيرة عن نوعية «المدرب البالونة» الذى ينتفخ دون مضمون جيد، مجرد هواء، وهو النوع الذى استطاع الثبات فى الملاعب الكروية أطول فترة ممكنة ببراعة شديدة، دون أن يحقق أى نتائج تذكر له، ورغم ذلك ينجح فى التنقل بين الأندية بسهولة ويسر، سالكا كل الطرق، إما عبر علاقات، أو وكيل مميز ينجح فى تسويقه، المهم أنه متواجد فى الساحة بشكل دائم، وعند سؤاله عن سر اخفاقه مع ناديه السابق، يبرز حجج واهية، تتلخص معظمها فى عيوب اللاعبين تارة، أو الادارة التى كان يتعامل معها تارة اخرى، مشيرا بطريقة غير مباشرة إلى أنه مدرب بارع وخالى من العيوب.
طارق العشرى
كان مرشحا لفترة من الفترات لتدريب الأهلي، على اعتبار انه ابن البرتغالى الأسطورى مانويل جوزية، بل وذهب الترشح بعيدا للمنتخب الوطنى المصرى الأول، بعد أن قدم نتائج ومستويات مقبولة، لكنها لا ترقى لحجم ووزن الأهلى أو المنتخب، وهو ما اثبتته الأيام فيما بعد بتوالى التجارب بين الأندية فى الدورى المحلي، أبرزها هذا الموسم فقط مع وادى دجلة وانبي، ليعود إلى قواعده سالما مع ناديه القديم حرس الحدود، الذى عرف الشهرة والمفاجآت معه عندما قاده للفوز بكأس مصر موسم 2009 على حساب انبى (4-2) بركلات الترجيح، وكأس السوبر المحلى لنفس الموسم، بتغلبه على الأهلى بهدفين، وكأس مصر موسم 2010، بعد الفوز على الأهلى أيضا بركلات الترجيح، لانتهاء الوقت الأصلى بالتعادل الإيجابى بهدف، ليبقى هذا هو سقف انجازات العشري.
طلعت يوسف
طلعت يوسف المدير الفنى الحالى لفريق مصر المقاصة، والذى تعرض لهزيمتين متتاليتين أمام القطبين الزمالك متصدر الدورى بنتيجة (1/4) فى الأسبوع ال20، ومن قبله أمام الأهلى (0/3) فى الأسبوع الحادى عشر المؤجل، وهما مباراتان يعتبران واجهة لأى مدرب لديه من الأفكار والقدرات لإبرازها، إن وجدت، لكنهما جاءا نسخة كربونية من الاستسلام وغياب الفكر التدريبى والخططي، صحيح أنهما أمام القطبين، إلا أن سريان أحداثهما أكد بما لا يدع مجالا للشك أن قدرات الجهاز الفنى غائبة وتكاد تكون معدومة تماما، على الرغم من أن نادى المقاصة من أقوى الأندية امتلاكا لخط الهجوم، فى ظل وجود ثلاثى إفريقى مميز يضم الأثيوبى شيميليس بيكيلى، بجانب جناح مدغشقر باولين فوافي، والغانى جون أنطوي، إلا أن يبدو طلعت يوسف يغيب عنه القدرة على التوظيف، مكتفيا بوضع أهداف متواضعة للغاية لفريق يستحق الكثير، لما يمتلكه من امكانيات بشرية ومادية وفنية، لكنها ليست المرة الأولى التى لا يقدم فيها يوسف نتائج ملموسة، فسبقه تجارب فى سموحة والاتحاد السكندرى وبتروجت.
طارق يحيى
متواجد بشكل دائم على مائدة الحلول بين الأندية، لتولى مهامها الفنية، والنتائج صفر، فلا ينافس أو يصعد بطموح لاعبيه أو أنديته التى يتولى قياداتها، فبدأ الموسم الجارى مع بتروجت ثم سموحة، وكلاهما من الأندية ذات الطموح والامكانيات التى بإمكانها تقديم منافسة على القمة، ولو من بعيد، لكن الأمر أتى بانعكاسات سلبية للغاية.
القائمة كبيرة وطويلة، وتشمل مدربين أخرين سواء وطنيين أو أجانب، ومن بين أبرز هؤلاء فى الطريق السويسرى كريستيان جروس المدير الفنى للزمالك، والذى كشفت المباريات الخارجية لجروس والافريقية فى الكونفدرالية مدى معاناته وقد يكون فريسة قريبة للأهلى فى المنافسات المحلية، ليتحول جروس كغيره من المدربين لمجرد أكل عيش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( المدرب البالونة أسماء كبيرة.. النتيجة «فنكوش» ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

التالى فيديو: جماهير فالنسيا تشعل المدرجات عقب التتويج بالكأس