أخبار عاجلة
اكتشاف "وحش بحري" يزيد عمره عن 250 مليون عام -
بعد تدخل مصر.. وقف إطلاق النار في غزة -

من قلبى:

من قلبى:
من قلبى:

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
من قلبى: من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الجمعة 1 مارس 2019 .

من قلبى:
شفافية المعلومات وحادث القطار!
ريهام مازن نشر في الأهرام اليومي يوم 01 - 03 - 2019

كنت في طريقي إلى مبنى جريدة الأهرام، الذي يقع على بعد خطوات من محطة مصر، ورأيت بأم عيني الدخان يتصاعد من المحطة وسيارات الإطفاء والإسعاف في أرجاء المكان، قضينا يوماً حزيناً في مصر، من البكاء على أرواح الأبرياء التي راحت دون ذنب اقترفته، سوى أنهم كانوا على رصيف المحطة، وكل واحد فينا يقول لنفسه: "كنت ممكن أكون أنا هذا القتيل أو المصاب في القطار أو المحطة".. لكن دعونا أن ننحى العويل والبكاء على اللبن المسكوب ونلقى نظرة على المشهد من زاوية أخرى.
فبعد قضاء هذا اليوم المليء بالأحداث وبعد الانتهاء من عملي في الأهرام، كُنت مدعوة على جلسة من جلسات الحوار المُجتمعي حول بعض القضايا ومشاريع التنمية المحلية، والتي يشترك فيها أطياف مختلفة من المجتمع، فكان معنا في هذه الجلسة، أساتذة قانون، وبعض رجال السياسة وأصحاب الفكر وقامات إعلامية وبعض رجال الأعمال وشباب واعد في العشرين من عمرهم، في جلسة تابعة ل"منتدى الصفوة" الذي يشترك فيه عدد أكبر من رموز المجتمع، لخدمة الوطن.
شفافية تداول المعلومات في حادث القطار كانت أهم ما تداولته جلسة الحوار المجتمعي، إذ أجمع الحاضرون على وجود خلل في القنوات الرسمية المحلية التي من المفترض أن يتم تغذيتها من قبل الجهات المعنية في الدولة بالمعلومات اللازمة، حتى تستطيع أن تشارك المجتمع بها وتعطى المواطن المعلومة التي يحتاجها.. فما حدث مع الأسف، أن الناس اتجهت بعد أن فقدت الحصول على معلومة مفيدة من القنوات الرسمية للبلاد، وذهبت تبحث عنها في قنوات أخرى وربما تكون هذه القنوات معادية لسياسات الدولة، والبعض الآخر ذهب يبحث في وسائل "السوشيال ميديا" والنتيجة عدم خروج المواطن بمعلومة صحيحة.. فذهب الناس يتحدثون عن عمل إرهابي وشائعات لا حصر لها.
من قلبي: هل من المنطقي أن نذهب ونتابع الأحداث لحظة بلحظة على قنوات أجنبية، تنقل مباشرة من قلب الحدث، فور وقوع الحادث، من أجل أن أحصل على معلومة تقدم بعد ساعات من خلال قنواتي الرسمية والشرعية؟.
لابد أن نعترف أننا كإعلاميين نعمل في هذه المهنة لا نمتلك المعلومات الكافية لنفيد بها المواطن، والمواطن من ثم يقع فريسة لشائعات وضغائن تقدم له من خلال قنوات مسمومة.
من كل قلبي: مطلوب تطوير الجهاز الإعلامي بالدولة، ليكون قادراً على مد المواطنين بالمعلومات الصحيحة في الوقت المناسب، حتى لا يقع المواطن فريسة لأجهزة الإعلام غير الرسمية، التي تثير البلبلة وتنشر الشائعات، حتى لا يتكرر ما حدث في مواقف أخرى.. ورحم الله الأبرياء والشهداء من المصريين.
[email protected]
لمزيد من مقالات ريهام مازن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( من قلبى: ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

السابق بنعبد الله: صوتنا على دستور جديد فإما أن نفعله أو نبعده
التالى أديب: الوفد المصري هدد بالانسحاب في حال عدم توقف هجوم غزة