أخبار عاجلة
"عنيك في عنينا" تكافح العمى بالمجان في 4 محافظات -
فى الإمارات.. ممرض يغتصب خادمة قبل الفجر -
مصرع وإصابة 22 شخصًا في حادث مروع بالعياط -
مارسيلو : لا يوجد ما هو أهم من الابتسامة -

التطرف الجديد

التطرف الجديد

عيد بن محمد العويش

مع تسارع الأحداث المؤلمة والحزينة وتلاطم الاتجاهات والأفكار والانحيازات والكثير من الاضطرابات الفكرية برزت ظاهرة (أحادية الفكرة)، وأتباع هذه الفئة تجدهم يستميتون في إبراز فكرتهم ورؤيتهم وتفسيراتهم لكل حدث وفق اتجاهاتهم الفكرية المليئة بالكثير من الأحكام المسبقة المبنية على قراءات لوقائع شهدوها أو سمعوا بها أو عانوا منها.

وهذه التوجهات الأحادية الفكرة تجعلهم مؤمنين جداً بصوابهم ونبذهم لأي فكرة أو قراءة تتضاد مع فكرتهم فأصبح مجتمعنا حلبة خصبة لتجاذبات فكرية وصراعات وجودية تنبذ الآخر لمجرد الظن بأنه قد ينتهج تياراً يحسب على التيار الآخر المضاد له في الفكرة في بعض الجوانب وليس كلها.

نحن نعيش أزمة الأحكام الجزافية التي أسقطت عمداً أو سهواً على فئة أو تيار أو ربما مجرد رأي حر، وهذه الأحكام تسعى دون هوادة لتصنيف الناس والبشر والحجر وفق معطيات تؤدي بالنهاية إلى نبذ هذه الفئة، أو الاتجاه المضاد لفكرتهم فأصبحنا نرى العلماني أو الليبرالي أو الديني أو حتى المحايد يعيش أزمة التصنيفات وكل يرى أنه من الفئة التي على صواب دوماً.

الكثير من الأحداث التي نشهدها بين الفينة والأخرى يتم استغلالها من هؤلاء لبيان صدق فكرتهم وأنها السبيل للخلاص من معتركات تلك الأحداث، دون النظر لتلك المشاهد برؤية أخرى تتطلب الكثير من المهنية والعقلانية والنظرة العلمية وتشخيصها وفق حالتها دون تأويلات تحسب لتيار على حساب تيارات أخرى؛ لأن تلك المواقف إن لم يتم معالجتها وفق أبعادها الحقيقية سنظل ندور بحلقة مفرغة ودوائر تتسع مساحتها مع كل تفسير أو رؤية تكون وفق تلك التأويلات المبنية على الانتماءات الفكرية والعقدية لهؤلاء الأشخاص.

نحن بحاجة للنظر للأحداث التي نشهدها على مسرح الحياة بحيادية، دون إعطائها أبعاداً أكبر من حجمها حتى تتضح الرؤية كاملة بتكامل بقية الصورة.

وللإعلام دور مهم في صياغة القوالب الجاهزة التي تسقط جزافاً على بعض الأحداث دون إعطاء تلك المشاهد والحوادث بُعدها الزمني اللازم والمساحة الكافية للنظر في جزئيات تلك الأحداث؛ وهذا يقودنا إلى تطرف إعلامي تمارسه بعض المنصات الإعلامية التي تفرض الرأي الواحد وفق قراءتها الخاصة منطلقة من انتمائها الأيديولوجي؛ ما أسهم في شيوع التطرف في الرأي الواحد الذي تتبناه هذه المنشأة الإعلامية أو تلك.

الدين الإسلامي من أعظم الأديان؛ إذ ترك مساحة هائلة لتبادل الآراء والتفسيرات ومناداته باحترام الرأي والرأي الآخر، وما المذاهب الأربعة إلا مثال حي على ذلك، وكذلك تعدد كتب التفاسير والمذاهب الفقهية المتعددة تجعلنا نؤمن بأهمية عدم التطرف بالرأي، وتقبل أن يكون هناك أفكار أخرى إن لم تكن صائبة تماماً فلربما فيها شيء من الصحة؛ ولهذا لا بد من إشاعة مفهوم تعدد الآراء واحترام ذلك فكل عقل لديه من الرؤية للأشياء قد تختلف كثيراً عن العقول الأخرى، ولكنه يعتبر تفكيراً يستحق رؤيته ومناقشته دون نبذه مهما كان سطحياً في بعض الأحيان؛ لأن الأفكار مهما كانت صغيرة تُعد نتاجاً إنسانياً يستحق احترامه.

أحادية الفكرة ستكون أكثر خطورة عندما تكون مسيطرة على النفَس الحواري في الأسرة، وسيخلق هذا الجو الكثير من التطرف الناشئ في أحضان تلك الأسر البائسة (وهنا مكمن الخطر)!

 حاوِل أن تَرى وجهَ اختلافٍ  لرأيكَ أنهُ رأيٌ مريحُ

ولا تمكُث عنيداً دونَ فَهمٍ  فكم يَبدو سِواكَ هوَ السَّموحُ

فكم رأيٍ لغيركَ مِلتَ عنهُ  وكان هو المحقُّ أو النصيحُ

فلا تحرم نُهاك جميلَ رأيٍ  يُمَدَّ له من التأييدِ روحُ

فرأيُكَ ثم رأيٌ من صديقٍ  يشكِّلُ منهلاً عبقاً يفوحُ

ويقوى عندكَ البرهان لمَّا  يوضِّحُ ما خفى تلكَ الشروحُ

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( التطرف الجديد ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : صحيفة تواصل

السابق ترقب بصور باهر مع انتهاء مهلة الاحتلال لهدم منازلهم غدًا
التالى بالفيديو.. منتج فيلم الممر: نجاح غير مسبوق.. والفيلم تضمن مجموعة من الرسائل الهامة للشباب