أخبار عاجلة

كلمات حرة

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
كلمات حرة من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 1 يونيو 2019 .

كلمات حرة
حماقة متفردة
أسامة الغزالى حرب نشر في الأهرام اليومي يوم 01 - 06 - 2019

مع أننى -من حيث المبدأ- لا أستريح لفكرة الرقابة على الإعلام ، إلا أننى استرحت كثيرا، مثل ملايين، إلى القرارات التى اتخذها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، و نقابة الإعلاميين بشأن المذيعة بسمة وهبة وبرنامج "شيخ الحارة" الذى تقدمه، خاصة تلك الحلقة التى استضافت فيها الممثل ماجد المصرى. والحقيقة أننى لم اسمع بالسيد ماجد المصرى قبل تلك الواقعة لضعف متابعتى للسينما والمسلسلات التليفزيونية بشكل عام. ولذلك حرصت على مشاهدة الحلقة موضوع المشكلة، وبصراحة ذهلت وحزنت كثيرا لما دلت عليه تلك الحلقة من تدن مفرط وسوء فادح فى الأداء ليس فقط من جانب المذيعة التى لا تعرف الموضوع الذى تتحدث فيه، وإنما بدرجة أكبر بكثير من جانب ماجد المصرى. وابتداء، لا يعيب السيد المصرى أن يكون ممثلا ثانويا، فالسينما المصرية مليئة بمئات الامثلة لفنانين عباقرة وعظماء لم يلعبوا أدوارا للبطولة مثل عبد الفتاح القصرى ورياض القصبجى وعلى الشريف وزينات صدقى ووداد حمدى ..إلخ, إن الكارثة لم تكن فقط فى حديث ماجد المصرى المهين عن الأفارقة، ولكن اساسا فى الحكاية التى كان يحكيها أمام المذيعة التى لم تدرك حماقة مايقول. لقد كان السيد المصرى يحكى على الملأ، وفى برنامج رمضانى، عن مغامراته مع أصدقائه الأقربين فى اصطياد فتيات فى ليل القاهرة لقضاء ليلة حمراء، والمقالب التى دبرها له أصدقاؤه – وهو النجم الشهير!- وإيهامه بأنه سوف يقضى الليلة مع حسناوات! هذا هو الموضوع الذى رصده له شيخ الحارة، الذى تورط فى الحديث فيه! والذى أخذت المذيعة تتابعه فى بلاهة مدهشة. وصدق أبو الطيب المتنبى: لكل داء دواء يستطاب به إلا الحماقة اعيت من يداويها. نعم، فى أقل تقدير، هى الحماقة فى أجلى صورها من المذيعة والضيف معا.
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( كلمات حرة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

التالى أسعار العملات الأجنبية اليوم الأحد